ملتقى الأشراف المغاربة وبني عمومتهم
زائرتنا الكريمة , زائرنا الكريم
تفضل بالدخول إذا كنت عضوا معنا
أو تكرم بالتسجيل إذا لم تكن كذلك و ستجد ما يسرك .

المصطفى حمزة ينفض الغبار عن سيرة محمد التهامي الأوبيري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المصطفى حمزة ينفض الغبار عن سيرة محمد التهامي الأوبيري

مُساهمة من طرف ???? في الإثنين 25 يناير 2010 - 3:50

صدر، حديثا، الكتاب الثاني من دفاتر من تاريخ بلاد احمر، بعنوان "الحاج محمد التهامي الحمري الأوبيري، عالم موسوعي من بلاد احمر" للباحث المغربي المصطفى حمزة.
يدخل الكتاب، الذي يعتبر ثاني مؤلفات المصطفى حمزة، بعد مؤلفه الأول "مدرسة الأمراء بالشماعية معلمة عمرانية وحضارية لبادية آسفي"، ضمن مشروع يهدف من خلاله الباحث نفض الغبار عن المآثر العمرانية والحضارية بمنطقة احمر، والتعريف بعلماء وأعلام المنطقة، لما لعبوه من أدوار رئيسية في تاريخ المغرب الحديث.
يضم الكتاب بين دفتيه حوالي 100 صفحة، من الحجم المتوسط، تحمل بين ثناياها ثلاثة أبواب، يتمحور أولها حول سيرة الحاج محمد التهامي الأوبيري، التي أفرد لها الكاتب ثلاثة فصول تناولت عصره وأصله ونسبه في الفصل الأول، وولادته ونشأته في الفصل الثاني، ثم مراحل تعليمه التي امتدت على مرحلتين الأولى كانت على يدي والده المتوفى سنة 1212 هـ، والثانية بالعديد من المساجد. الباب الثاني من الكتاب تناول فيه الباحث رحلات الأوبيري العلمية، وشيوخه وتلامذته، وأفرد الفصل الأول منه لرحلاته العلمية، التي قسمها إلى رحلتين، الأولى داخل المغرب وتحديدا إلى مدن الصويرة، التي كانت تعيش إشعاعا علميا كبيرا في عهد السلطان سيدي محمد بن عبد الله، ثم مراكش التي حل بها لاستكمال دراسته في جامعتها الشهيرة ابن يوسف، ومنها إلى فاس، التي قصدها الأوبيري لتحصيل العلم في جامعة القرويين. والرحلة الثانية نحو المشرق وتحديدا إلى الحجاز لأداء فريضة الحج. وتناول الفصل الثاني من الباب ذاته شيوخه، من المغرب والمشرق، ومن أشهرهم الرجراجي، وأحمد بن الطاهر الأندلسي، ومولاي علي الشريف البوعناني وغيرهم من علماء جامعة ابن يوسف بمراكش، والتاودي، وعمر الفاسي، وغيرهما من علماء القرويين بفاس، والإمام الأميري، والشيخ علي البلي، وحسن البصري الضرير، والشيخ محمد المسيري، وغيرهم من جامع الأزهر بمصر. فيما تناول الفصل الثالث تلامذته من الأمراء العلويين والعلماء. في الباب الثالث والأخير، أفرد المصطفى حمزة أربعة فصول، تناولت بالتفصيل مكانة الأوبيري العلمية، وعلاقته بالمخزن، وتصوفه، وأثاره. كما تضمن الكتاب فهرسا للأعلام، والأماكن والبلدان، إضافة لبعض الصور والوثائق التاريخية. يقول المصطفى حمزة متحدثا عن الأوبيري في غلاف الكتاب "إن موسوعيته هي تجسيد للجهود التي بذلها من أجل الارتقاء إلى مصاف علماء عصره، فالرجل تنقل ماةبين قرى ومدن المغرب، وباقي الأمصار العربية بما فيها مصر والحجاز، طلبا للعلم وتعميقا لمعارفه العلمية". ويضيف "إن الرجل يعكس بحق التواصل، الذي كان حاصلا ما بين البادية والحاضرة على امتداد تاريخ المغرب الحديث. فمن بادية أحمر اتخذ له مكانا بين طلبة ابن يوسف بمراكش والقرويين بفاس، وحظي باهتمام وعناية شيوخه. إن الحاج التهامي لحمري الأوبيري، رغم انتمائه إلى البادية وارتباطه بها، كانت سمات الحضارة وعلامات التمدن هي الطاغية عليه بحكم اعتنائه بالتقييد واهتمامه بالتأليف وانصرافه إلى الكتابة، ما جعل منه ظاهرة خاصة ومتميزة بين فقهاء المغرب عامة، البادية خاصة، الذين عرفوا بندرة الكتابة وقلة التأليف". وفي تحديد نسبه يقول المؤلف "الحاج التهامي الأوبيري الحمري المعروف بالصلاح بمنطقة احمر، من مواليد الربع الأول من القرن 18 م بزاويتهم، التي تحمل اسمه (زاوية الحاج التهامي)، درس في بداية حياته بزاويتهم، ثم في مدارس عبدة ودكالة والشياظمة، لينتقل بعد ذلك إلى مراكش، حيت أخذ عن أهم أساتذتها، ومن هذه الأخيرة انتقل إلى فاس، حيث تتلمذ على أيدي أهم أعلامها، بمن فيهم العلامة الشيخ التاودي، والعلامة محمد بن عبد السلام الفاسي، والشيخ الطيب بن كيران، والشيخ محمد بن الطاهر الهواري، والشيخ العربي بنيس. كما درس الحاج التهامي بمصر والحجاز على يد كل من الشيخ علي الضرير، والشيخ حسن البصري الضرير، والشيخ عبد الله الشرقاوي شيخ الشافعية. وترك الحاج التهامي مجموعة من المؤلفات، تدل على سعة علمه وتضلعه في الكثير من الميادين، بما فيها الفقه والأدب والنحو والتاريخ والحساب... هذا إلى جانب إلمامه بمختلف العلوم الدينية، ومن أبرز هذه المؤلفات "إتحاف لخل المواطي ببعض مناقب الإمام السكياطي" ألفه في ترجمة رفيقه عبد الله بن على بن مسعود الرجراجي السكياطي، فاستوعب التعريف به مع الاستطرادات نحو ثلث التقييد، ثم عقب بذكر شيوخ المترجم بمراكش وفاس، وعرف بهم في تراجم وجيزة أو موسعة". ويبقى محمد التهامي بن محمد بن امبارك بن مسعود الأوبيري الحمري، الفقيه، والمؤرخ، والرحالة، والشاعر، والأديب، منارة علمية ودينية في تاريخ المنطقة وتاريخ المغرب، خلال الثلث الأول من القرن 19 م، تحتاج إلى التعريف بها أكثر والتنقيب عن مؤلفاتها.

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى