ملتقى الأشراف المغاربة وبني عمومتهم
زائرتنا الكريمة , زائرنا الكريم
تفضل بالدخول إذا كنت عضوا معنا
أو تكرم بالتسجيل إذا لم تكن كذلك و ستجد ما يسرك .

حقوق اهل البيت عند اهل السنة والجماعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حقوق اهل البيت عند اهل السنة والجماعة

مُساهمة من طرف الفيلالي سيدي في الإثنين 7 ديسمبر 2009 - 16:21

الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين ولا إله إلا الله إله الأولين والآخرين وقيوم السماوات والأرضين ومالك يوم الدين الذي لا فوز إلا في طاعته ولا عز إلا في التذلل لعظمته ولا غنى إلا في الافتقار إلى رحمته ولا هدى إلا في الاستهداء بنوره ولا حياة إلا في رضاه ولا نعيم إلا في قربه ولا صلاح للقلب ولا فلاح إلا في الإخلاص له وتوحيد حبه الذي إذا أطيع شكر وإذا عصي تاب وغفر وإذا دعي أجاب وإذا عومل أثاب ؛ خلق السماوات سبعا فاختار العليا منها فجعلها مستقر المقربين من ملائكته واختصها بالقرب من كرسيه ومن عرشه وأسكنها من شاء من خلقه فلها مزية وفضل على سائر السماوات ولو لم يكن إلا قربها منه تبارك وتعالى وهذا التفضيل والتخصيص مع تساوي مادة السماوات من أبين الأدلة على كمال قدرته وحكمته وأنه يخلق ما يشاء ويختار ومن هذا تفضيله سبحانه جنة الفردوس على سائر الجنان وتخصيصها بأن جعل عرشه سقفها ؛ ومن هذا اختياره من الملائكة المصطفين منهم على سائرهم كجبريل وميكائيل و إسرافيل ؛ وكذلك اختياره سبحانه للأنبياء من ولد آدم عليه وعليهم الصلاة والسلام وهم مائة ألف وأربعة وعشرون ألفاً واختياره الرسل منهم وهم ثلاثمائة و بضعة عشر واختياره أولي العزم منهم ؛ واختار منهم الخليلين : إبراهيم ومحمداً ؛ ومن هذا اختياره سبحانه ولد إسماعيل من أجناس بني آدم ثم اختار منهم بني كنانة من خزيمة ثم اختار من ولد كنانة قريشاً ثم اختار من قريش بني هاشم ثم اختار من بني هاشم سيد ولد آدم محمداً ؛ وكذلك اختار أصحابه من جملة العالمين واختار منهم السابقين الأولين واختار منهم أهل بدر وأهل بيعة الرضوان واختار لهم من الدين أكمله ومن الشرائع أفضلها ومن الأخلاق أزكاها وأطيبها وأطهرها ؛ واختار أمته - صلى الله عليه وسلم - على سائر الأمم ؛ ومن هذا اختياره سبحانه وتعالى من الأماكن والبلاد خيرها وأشرفها وهي البلد الحرام ؛ ومن هذا تفضيله بعض الأيام والشهور على بعض فخير الأيام عند الله يوم النحر ؛ وكذلك تفضيل عشر ذي الحجة على غيره من الأيام فإن أيامه أفضل الأيام عند الله ؛ والمقصود أن الله سبحانه وتعالى اختار من كل جنس من أجناس المخلوقات أطيبه واختصه لنفسه وارتضاه دون غيره فإنه تعالى طيب لا يحب إلا الطيب ولا يقبل من العمل والكلام والصدقة إلا الطيب فالطيب من كل شئ هو مختاره تعالى ؛ وإن الله تعالى خص العرب ولسانهم بأحكام تميزوا بها ثم خص قريشا على سائر العرب بما جعل فيهم من خلافة النبوة وغير ذلك من الخصائص ثم خص بني هاشم بتحريم الصدقة واستحقاق قسط من الفيء إلى غير ذلك من الخصائص فأعطى الله سبحانه كل درجة من الفضل بحسبها } الله يصطفي من الملائكة رسلاً ومن الناس{ الحج : 75 }الله أعلم حيث يجعل رسالته { الأنعام : 124 . والله عليم حكيم . وإن محبة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من أعظم ما يتقرب به المرء إلى الله تعالى ؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - أحب الخلق إلى الله عز وجل , ومن لوازم محبة الله , محبة رسوله وطاعته , ومن لوازم محبة رسوله محبة صحابته وأهل بيته . فقد كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يحبهم ويوصي المسلمين بمحبتهم واحترامهم وحفظ حقوقهم وقد عمل بوصيته التابعون ومن بعدهم من العلماء والمؤمنين ؛ فمحبة الصحابة وأهل البيت واجبة على كل مسلم .

وإنا في زمن كثر فيه المدعون لمحبة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - , حتى صار الناس على ثلاثة أقسام : طرفان ووسط, وكذلك أهل البيت قد جفاهم كثير من الناس وغلا فيهم آخرون وتوسط فيهم قلة قليلة من المسلمين ولقد خفي على كثير من الناس رأي أهل السنة والجماعة في أهل بيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .وقد أحببت بيان عقيدة أهل السنة والجماعة في هذه المسألة من أقوال كبار الأئمة والعلماء ومن كتب العقيدة التي تضمنت التصريح بأن حبهم من صلب عقيدتنا , حتى تتضح عقيدة أهل السنة الصحيحة في القرابة رضي الله عنهم , ويعلم الرافضة أنهم ضلوا الطريق السوي .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في قوله - صلى الله عليه وسلم - ((أذكركم الله في أهل بيتي )) : [ وتذكير الأمة بهم يقتضي أن يذكر ما تقدم الأمر به قبل ذلك من إعطائهم حقوقهم والامتناع عن ظلمهم . ] [1] أهـ.

وقال العلامة محمد صديق حسن خان رحمه الله في هذا السياق : [ والمراد بالتذكير فيهم حفظ رتبتهم في الإسلام وتعظيمهم وحبهم في الدين وصون عظيم عزهم في الأمة وتقديمهم على غيرهم في المجلس والكلام والخطاب والمشي والقعود والقيام وبذل الأموال لهم ونصرتهم في مقابلة أعدائهم والتمسك بهم إن كانوا أهل العلم والتقوى[2] ] أهـ .

ويقول أيضاً : [ وهذه المحبة لهم واجبة متحتمة على كل فرد من أفراد الأمة ، ومن حُرِمها فقد حُرم خيراً كثيراً ، ولكن لابد فيها من لفظ الإفراط والتفريط ، فإن قوماً غلوا فيها فهلكوا ، وفرّط فيها قوم فهلكوا ، وإنما الحق بين العافي والجافي ، والغالي والخالي ] [3].

ويقول أيضاً : [ موقف السلف تجاه أهل بيت النبي - صلى الله عليه وسلم - موقف الإنصاف والاعتدال ، وهو الحق الحقيق بالاتباع ، فهم بين الجافي والغالي ، وهو الصواب البحت ، لتوسطه بين جانبي الإفراط والتفريط . وأهل السنة أسعد الناس بموالاة أهل البيت ، يعرفون فيهم وصية النبي - صلى الله عليه وسلم - بالإحسان إليهم ، ويعتبرون محبتهم واجبة محتمة على كل فرد من أفراد الأمة ] [4].

ويقول الشيخ محمد بن عبد الوهاب : [ لآله - صلى الله عليه وسلم - على الأمة حق لا يشركهم فيه غيرهم ، ويستحقون من زيادة المحبة والموالاة مالا يستحق سائر قريش ، وقريش يستحقون من ذلك ما لا يستحقه سائر أجناس بني آدم ، على هذا دلت النصوص ، وتفضيل الجملة على الجملة لا يقتضي تفضيل كل فرد ،كالقرن الأول على الثاني ، والثاني على الثالث وأما نفس ترتيب الثواب والعقاب على القرابة ، ومدح الله للمعين وكرامته عنده ، فهذا لا يؤثر فيه النسب ، وهذا لا ينافي ما ذكرنا قبله ، كما قال - صلى الله عليه وسلم - : (( الناس معادن)) [5]
فالأرض إذا كان فيها معدن ذهب ومعدن فضة ، فالأول خير ، لأنه مظنة وجود أفضل الأمرين ، فإن تعطل ولم يخرج ذهباً ، كان ما يخرج الفضة أفضل منه ، ولهذا ، كان في بني هاشم النبي - صلى الله عليه وسلم - الذي لا يماثله أحد في قريش ، وفي قريش الخلفاء وغيرهم ما لا نظير له في العرب ، وفي العرب من السابقين الأولين ما لا نظير له في سائر الأجناس... فالأصل المعتبر هو الإيمان والتقوى ، دون من ألغى فضيلة الأنساب مطلقاً ، ودون من ظن أن الله مفضل الإنسان بنسبه على من هو مثله في التقوى[6] ، وكلا القولين خطأ ، وهما متقابلان ، فالفضل بالنسب للمظنة والسبب بالتقوى لليقين والتحقيق والغاية ، فالأول سبب وعلامة ، والثاني يفضل به ، لأنه تحقيق وغاية ، والثواب يقع على هذا ، لأن الحقيقة قد وجدت ، فلم يعلق الحكم بالمظنة ، ولأن الله يعلم الأشياء على ما هي عليه ، ولهذا كان رضى الله عن السابقين أفضل من الصلاة على آل محمد - صلى الله عليه وسلم - ؛ لأن الأول إخبــار بما حصل ، والثاني سؤال ما لم يحصل ، ومحمد - صلى الله عليه وسلم - أخبر الله تعالى أنه يصلي عليه وملائكته ، فالفضيلة بنوع لا يستلزم الأفضلية مطلقاً ، ولهذا كان في الأغنياء من هو أفضل من جمهور الفقراء ] [7] .

ولما كان صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يحفظون لآل البيت قدرهم، فقد كان آل البيت أيضاً يعرفون منزلة إخوانهم من الصحابة، ويقدرون صاحب الفضل منهم رضي الله عن الجميع ويكفي الشاهد التالي :

عن ابن عباس رضي الله عنه قال : ( إني لواقف في قوم فدعوا الله لعمر بن الخطاب وقد وضع على سريره إذا رجل من خلفي قد وضع مرفقه على منكبي فقال: رحمك الله ، إن كنت لأرجو أن يجعلك الله مع صاحبيك ؛ لأني كثيراً ما كنت أسمع رسول الله يقول: كنتُ وأبو بكر وعمر، وفعلتُ وأبو بكر وعمر، وانطلقت وأبو بكر وعمر، فإن كنت لأرجو أن يجعلك الله معهما، فالتفتّ فإذا علي بن أبي طالب ) [8] .

فهذا هو علي رضي الله عنه الذي يرفعه الرافضة فوق منزلته، ويزعمون ظلم الصحابة له وسلبهم حقوقه ، إنه رضي الله عنه يرد عليهم بفعله وقوله .

ورحم الله الشافعي حيث قال :

يا أهل بيت رسول الله حبكم فرض من الله في القرآن أنزله

كفا كم من عظيم الـقدر أنكم من لم يصل عليكم لاصلاة له [9]

والعجيب أن الناس قد انقسموا تجاه هذا البيت الكريم إلى أصناف ثلاثة وبيان ذلك:
الصنف الأول : مُفَرِّطون في حقهم ، وهم الجفاة فيهم ، البغاة عليهم .
الصنف الثاني : مُفْرِطون في حبهم ، متجاوزون الحد الشرعي فيه ، وهم الغلاة فيهم .
الصنف الثالث : معتدلون منصفون ، مفارقون طريقة الصنفين ( الغالين والجافين ( وهم الواسطة بينهما .

إن من محبة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن حقوقه علينا جميعا محبة آل بيته الطيبين الطاهرين وتعظيمهم وإكرامهم وتبجيلهم , لقد أثنى الله في كتابه عليهم فقال سبحانه وتعالى: إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجز أهل البيت ويطهركم تطهيراً [الأحزاب:33]. وآل رسول الله صلى الله عليه وسلم هم قرابته ممن حرم عليه الصدقة وهم آل علي وآل عقيل وآل جعفر وآل عباس, فآل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم هم هؤلاء وعلى رأسهم أهل الكساء فقد روي من أحاديث كثيرة أن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا حسناً وحسيناً وفاطمة وعلي فجمعهم تحت كساء له وقال: ((هؤلاء أهل بيتي, هؤلاء هم أحق) أخرجه الإمام أحمد والحاكم (3/159) وغيرهما. والحديث صححه ابن حبان والحاكم.
وفي صحيح مسلم عن عائشة قالت (خرج النبي صلى الله عليه وآله وسلم غداة وعليه مرط مرحل من شعر أسود، فجاء الحسن بن علي فأدخله، ثم جاء الحسين فدخل معه، ثم جاءت فاطمة فأدخلها، ثم جاء علي فأدخله، ثم قال (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) .
وفي صحيح مسلم من حديث سعد بن أبي وقاص قال : لما نزلت هذه الآية (فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم) دعا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عليا وفاطمة وحسنا وحسينا، فقال اللهم هؤلاء أهلي) .
وفي صحيح مسلم من حديث غدير خم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أوصى أمته خيراً بأهل بيته فقال: ((أما بعد أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتيني رسول ربي فأجيب وأنا تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به، فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال صلى الله عليه وسلم: وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي)) رواه مسلم في صحيحه
وأما ما ورد عن الصحابة رضي الله عنهم في حق آل بيت فأكثر من أن يحصر، لكن اللبيب تكفيه الإشارة عن التطويل، فمن ذلك :
قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه (ارقبوا محمدا في أهل بيته) رواه البخاري في صحيحه، وقال أبو بكر لعلي رضي الله عنهما (والذي نفسي بيده لقرابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أحب إلي من أصل من قرابتي) رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما .
وروى الحاكم بإسناده وأحمد والبيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه لقي الحسن بن علي رضي الله عنهما فقال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قبل بطنك فاكشف الموضع الذي قبله حتى أقبله. قال : وكشف الحسن فقبله.
وذكر ابن كثير في تفسيره أن عمر قال للعباس رضي الله عنهما : والله لإسلامك يوم أسلمت كان أحب إلي من إسلام الخطاب لو أسلم، لأن إسلامك كان أحسن إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من إسلام الخطاب.
وقد أمر رضي الله عنه العباسَ عام الرمادة أن يستسقي بالناس، فقال عمر: (اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا، وإنا نتوسل إليك بعمّ نبينا فأسقنا).
قال ابن حجر: "ويستفاد من قصة العباس استحباب الاستشفاع بأهل الخير والصلاح وأهل بيت النبوة، وفيه فضل العباس وفضل عمر بتواضعه للعباس ومعرفته بحقه
ولما دخل عبد الله بن الحسن بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم في حاجة له على عمر بن عبد العزيز قال له عمر: "إذا كانت لك حاجةٌ فأرسل إليَّ أو اكتب؛ فإني أستحيي من الله أن يراك على بابي
وعن الشعبي قال: صلى زيد بن ثابت على جنازة أمه، ثم قُرِّبت له بغلته ليركبها، فجاء ابن عباس فأخذ بركابه، فقال زيد: (خلِّ عنه يا ابن عم رسول الله)، فقال ابن عباس: (هكذا نفعل بالعلماء)، فقبل زيدٌ يد ابن عباس؛ وقال: (هكذا أمرنا أن نفعل بأهل بيت نبينا )
فهذه بعض الصور المشرقة لسلفكم الصالح في التعامل مع آل بيته .ومثل هذه الآثار والأحاديث التي تدل على فضائل ومناقب أهل البيت كثيرة جدا وأكبر من أن تحصر، ومن أراد الاستزادة فليرجع إلى صحيح البخاري ومسلم وغيرها من كتب أهل السنة ففيها الكثير من فضائل ومناقب أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
مذهب أهل السنة والجماعة أن قرابة رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم لهم في أعناقنا حق المحبة وواجب التبجيل والتعظيم، قال شيخ الإسلام ابن تيمية في العقيدة الواسطية عن عقيدة أهل السنة والجماعة في أهل البيت: (ويحبون أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ويتولونهم، ويحفظون فيهم وصية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، حيث قال يوم غدير خم: (أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي) رواه مسلم في صحيحه، وقوله صلى الله عليه وآله وسلم لعمه العباس رضي الله عنه، وقد اشتكى إليه أن بعض قريش يجفو بني هاشم، فقال (والذي نفسي بيده لا يؤمنون حتى يحبوكم لله ولقرابتي) رواه أحمد في فضائل الصحابة.
قال الآجري رحمه الله: "واجب على كل المسلمين محبة أهل بيت رسول الله ، وإكرامهم واحتمالهم، وحسن مداراتهم والصبر عليهم، والدعاء لهم
هذا هو مذهب أهل السنة في حب آل البيت، وأما النواصب الخوارج فمذهبهم آخر فهم يبغضون أهل البيت ويحاربونهم، والخوارج هم الذين قتلوا عليا رضي الله عنه وشنعوا عليه.
ولذلك فإن أهل السنة في كتبهم ينتقدون النواصب الخوارج ويذمونهم ذما واضحا صريحا وكذلك يبدعونهم بل يجعلونهم من رؤوس الضلال. فمن ذلك ما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى (4/487) حيث يقول (وأما من قتل الحسين أو أعان على قتله أو رضي بذلك فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ) .
أيها الإخوة : إن آل بيت رسول الله صلى الله وآله وسلم عليهم السلام لهم حقوق وواجبات ومنها ما يلي :
أولا : حق الموالاة والمحبة، فتجب محبتهم لإيمانهم، وتجب محبتهم لقرابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، للحديث (والذي نفسي بيده لا يؤمنون حتى يحبوكم لله ولقرابتي) .
ثانيا : حق الدفاع والذب عنهم، فيجب منع ما يؤذيهم ورفعه عند وقوعه، وعقيدة أهل السنة والجماعة في آل البيت تحريم إيذائهم أو الإساءة إليهم بقول أو فعل، فقد روى مسلم في صحيحه عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال (والذي فلق الحبة، وبرأ النسمة، إنه لعهد النبي الأمي صلى الله عليه وسلم إلي: أن لا يحبني إلا مؤمن، ولا يبغضني إلا منافق) . رواه مسلم في صحيحه .
ثالثا : الحث على الصلاة عليهم، وذلك عقب الأذان، وفي التشهد آخر الصلاة، وعند الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ولذلك ألفت كتب في ذلك، ومن ذلك أن ابن القيم رحمه الله ألف كتابا مستقلا في فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم سماه (جلاء الأفهام في فضل الصلاة والسلام على محمد خير الأنام، وقد بين فيه أن الصلاة على آل بيت حق لهم دون سائر الأمة، بغير خلاف بين الأئمة .
رابعا: حقوق آل البيت عليهم السلام عند أهل السنة والجماعة، حقهم من الخمس، لقوله تعالى (واعلموا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسه، وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل)، وقوله تعالى (ما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل)
وثبت في السنة عن عبدالرحمن بي أبي ليلى قال: (سمعت عليا رضي الله عنه يقول: ولاني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خمس الخمس، فوضعته مواضعه حياة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وحياة أبي بكر، وحياة عمر، فأتي بمال فدعاني، فقال: خذه، فقلت: لا أريده، قال: خذ، فأنتم أحق به، قلت: قد استغنينا عنه، فجعله في بيت المال) رواه أبو داود.
ففي الخمس سهم خاص بذي القربى، وهو ثابت لهم بعد وفاة رسول الله صلى الله وآله وسلم، وهو قول جمهور العلماء، وهو الصحيح .
قال شيخ الاسلام ابن تيمية : (فآل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم لهم من الحقوق ما يجب رعايتها، فإن الله جعل لهم حقا في الخمس والفيء، وأمر بالصلاة عليهم مع الصلاة على رسول الله)
لكن أهل السنة يقولون : إن أهل البيت يعطون من خمس الغنائم، وليس من خمس الأموال، فليس في الإرث خمس، وكذا المسكن والسيارة وغيرها، لأن الله يقول (واعلموا أنما غنمتم من شيء) فقال (أنما غنمتم) ولم يقل (من أموالكم) .
ومن حقوق آل بيت عليهم السلام :
خامسا: اليقين الجازم بأن نسب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وذريته من أشرف أنساب العرب قاطبة، فإن النبي صلى الله عليه وأله وسلم يقول: إن الله اصطفى بني إسماعيل، واصطفى من بني إسماعيل كنانة، واصطفى من كنانة قريشا، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بي هاشم)
سادسا: ومن هذه الحقوق : تحريم الزكاة والصدقة عليهم وذلك لكرامتهم وتنزيههم عن الأوساخ، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (إن هذه الصدقات إنما هي أوساخ الناس، وإنها لا تحل لمحمد وآل محمد) . رواه مسلم في صحيحه.
قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله: وأما تحريم الصدقة فحرمهما عليه وعلى أهل بيته تكميلا لتطهيرهم، ودفعا للتهمة عنه .
ومنها: الدعاء لهم في الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
ومنها: تولي الصالحين منهم ومجالستهم والأخذ عنهم، والبرّ بهم وتطييب خواطرهم؛ فإنهم من آثار النبي ، ومحاولة القرب منهم، ومصاهرتهم تزوجًا أو تزويجًا.
ومنها: مناصرتهم والبذل لهم، والذبُّ عنهم، وذكر مناقبهم ومحاسنهم.
أيها المسلمون : تلك هي أهم الحقوق التي أوجبها الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم لآل بيت النبي عليهم السلام، اختصرت فيها خشية الإطالة، فالواجب على كل مسلم مراعاتها ومعرفتها، واتباع ما أمر به النبي صلى الله عليه وآله وسلم تجاهها، فضلا عن محبة آل بيته وتوقيرهم وتعظيمهم .


وأختم هذه الكلام بأبيات جميلة من أجمل ما قيل في آل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :
مدارسُ آيات خلـت مـن تلاوة ومنزل وحي مقفر العَرصـات
لآل رسـول اللهبالخيف من منى وبالرُّكن والتعريف والجمـرات
ديـارُ عفاها جور كـل منـابذٍ ولم تعف بالايام والسنـواتِ
قفـا نسـأل الدار التي خـفّ اهلها متى عهدها بالصوموالصلواتِ
وقـد كـان منهم بالـحجاز وارضها مغاوير نـحارّون في السنواتِ
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.الساكت عن الحق شيطان اخرس

الفيلالي سيدي
عضو مشارك

عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 06/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حقوق اهل البيت عند اهل السنة والجماعة

مُساهمة من طرف المروني العلمي في الإثنين 7 ديسمبر 2009 - 18:40

مشكور سيدي الفلالي على هذا الموضوع الرائع الذي قلما من يهتم به إلا من كان على اطلاع واسع بالسنة , وقد حسب الكثير أن اهل السنة لايحبون اهل البيت و لا يوالونهم و أن الشيعة الرافضة هم فقط من يحبونهم لما يرونه في الفضائيات من تمجيد و إطراء ذهب إلى الغلو , و الله المستعان .
فشكرا لك على هذا الموضوع المهم صراحة في هذا الزمان .
أخوك وابن عمك المروني العلمي الإدريسي

المروني العلمي
عضو مشارك

عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 05/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حقوق اهل البيت عند اهل السنة والجماعة

مُساهمة من طرف إدريس فكري في الجمعة 25 ديسمبر 2009 - 13:25

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
شكرا لك أخي و يا سيدي على هذا السرد الذي يبين لنا المكانة التي خض بها رسول الله صلى الله عليه و سلم و على أله و صحبه الطيبين الطاهرين.







اللهم صلي و سلم و بارك و أنعم على سيد الخلق محمد بن عبد الله الصادق الأمين و على أهله و صحبه
السلام عليم ورحمة الله تعالى و بركاته
في انتظار جديدكم لكم منا أسمى عبارات و الود و الإحترام و التقدير

إدريس فكري
عضو جديد

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 25/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حقوق اهل البيت عند اهل السنة والجماعة

مُساهمة من طرف ???? في الأربعاء 30 ديسمبر 2009 - 7:53

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق
ناصر الحق بالحق والهادي إلى صراطك المستقيم وعلى اله
حق قدره و مقداره العظيم. والسلام عليكم ورحمة الله.
______________الشريف طهري مولاي حگم


عدل سابقا من قبل Hakam TAHIRI في الجمعة 1 يناير 2010 - 19:06 عدل 1 مرات

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حقوق اهل البيت عند اهل السنة والجماعة

مُساهمة من طرف ???? في الجمعة 1 يناير 2010 - 0:39

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم صلي وسلم على سيدنا ومولانا محمد بحر أنوارك ومعدن إسرارك ولسان حجتك وعروس مملكتك وأمام حضرتك وطراز ملكك وخزائن رحمتك وطريق شريعتك المتلذذ بتوحيدك إنسان عين الوجود والسبب في كل موجود عين أعيان خلقك المتقدم من نور ضيائك صلاة ترضيك وترضيه وترضى بها عنا يارب العالمين عدد ما أحاط به علمك وأحصاه كتابك وجرى به قلمك وسبقت به مشيئتك وخصته إرادتك وشهدت به ملائكتك وعدد الأمطار والأحجار والرمال وأوراق الأشجار وأمواج البحار ومياه العيون والآبار والأنهار وجميع ما خلق من أول الزمان إلى أخره وما مضى فيه من الليل والنهار والحمد لله العزيز الغفار. اللهم صلي على سيدنا محمد الذي ملأت قلبه من جلالك وعينه من جمالك فأصبح فرحا مؤيدا منصورا وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وجزاكم الله خيراً.
______________الشريف طهري مولاي حگم


عدل سابقا من قبل Hakam TAHIRI في الجمعة 1 يناير 2010 - 19:06 عدل 3 مرات (السبب : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وجزاكم الله خيراً والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين)

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حقوق اهل البيت عند اهل السنة والجماعة

مُساهمة من طرف ???? في الجمعة 1 يناير 2010 - 11:28

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين, اللهم صلي على سيدنا محمد طب القلوب ودوائها وعافية الأبدان وشفائها ونور الأبصار وضيائها وقوت الأرواح وغذائها السابق للخلق نوره ورحمة للعالمين ظهوره. قال الله تعالى: " إن الله وملائكته يصلون على النبي، ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً ". روى الإمام مسلم في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشراً. وعن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة. حديث حسن. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة فأكثروا علي من الصلاة فيه، فإن صلاتكم معروضة علي. قالوا يارسول الله وكيف تعرض صلاتنا عليك, قال " إن الله حرم على الأرض أجساد الأنبياء " رواه أبوداؤد بإسناد صحيح. وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " رغم أنف رجلٍ ذكرت عنده فلم يصل عليَ" رواه الترمذي وقال: حديث حسن. وعنه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لاتجعلوا قبري عيداً وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم " رواه أبوداؤد بإسناد صحيح. وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " مامن أحدٍ يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام " رواه أبوداؤد. وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " البخيل من ُذكرت عنده فلم يصل علي" رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وأرزقنا مرافقته في الجنة وابعثه المقام المحمود الذي وعدته إنك لاتخلف الميعاد. والسلام عليكم ورحمة الله.
_______________الشريف طهري مولاي حگم


عدل سابقا من قبل Hakam TAHIRI في الأحد 3 يناير 2010 - 4:28 عدل 1 مرات (السبب : " إن الله وملائكته يصلون على النبي، ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليماً ".)

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الخصال الحميدة التي دعا إليها الإسلام

مُساهمة من طرف ???? في السبت 16 يناير 2010 - 18:19

______ا لحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله, إن التسامح يعتبر من بين الخصال الحميدة التي دعا إليها الإسلام وشدد عليها بقوة لما تخلفه من آثار عميقة في النفوس، فتنزع منها الغل والحقد، وتزرع محلها الوئام والصفاء بين الناس ونظرا لأهميته العظيمة في بث روح الإخاء بين المسلمين، فقد نصت عليه مجموعة من الآيات القرآنية الكريمة، والأحاديث النبوية الشريفة, يقول الله تعالى في كتابه العزيز: (ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم) سورة فصلت الآية 34. ويقول جل وعلا: (الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين) سورة آل عمران الآية 134. فإن نحن تأملنا هاتين الآيتين نلاحظ أنهما تدعوان إلى التسامح، وإلى ضرورة التعامل بالحسنى مع الناس وقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن هجر الناس لبعضهم البعض فوق ثلاث ليال، واعتبر البادئ بالسلام أخيرهم كما جاء في الحديث. عن أبي أيوب الأنصاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:( لا يحل لرجل أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال، يلتقيان فيعرض هذا، ويعرض هذا، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام) أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب الأدب، باب الهجرة. فكثير من الناس قد تحصل بينهم مشاكل بسيطة، لكن عنادهم وضيق نفوسهم قد يكونان سببا لتفاقمها، فتنقطع الصلة بينهم لدرجة أن الواحد منهم قد يمر بجانب أخيه فيشيح بوجهه عنه، وكأنه لم تربط بينهما في يوم من الأيام صداقة، أو أخوة، أو قرابة. فيسود بذلك الحقد والبغضاء التي قد تدفع ببعضهم أحيانا إلى الإنتقام غير آبهين بعواقب ذلك. فكم من أخ خسر أخاه بسبب الحقد، وكم من صداقات انتهت بسببه، وكم من أسر تشتت أفرادها بسبب عدم التسامح والكراهية; هل رأيت إلى أين يصل الإنسان بحقده وعدم تسامحه مع الآخرين؟ فلماذا إذن لا نقف مع أنفسنا وقفة استرجاع واستحضار لكل ما مر بنا لماذا ندع الشيطان يستحوذ الى عقول وقلوب الإنسان فيقضي على كل شئ؟ فلنتعلم التسامح لأنه السبيل الوحيد الذي يمكننا من أن نحيا بسلام وطمأنينة في مجتمع يسود بين أفراده روح التعاون والإخاء والله المعين.
والسلام عليكم ورحمة الله.
_______________الشريف طهري مولاي حگم

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حقوق اهل البيت عند اهل السنة والجماعة

مُساهمة من طرف السملالي سعيد في الخميس 21 يناير 2010 - 11:56

اللهم صل وسلم على سيدنا محمد النبي المي و على آله و صحبه .
شكرا لكم صاحب الموضوع سيدي الفيلالي .
avatar
السملالي سعيد
عضو مشارك

عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 21/01/2010
العمر : 30

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى