ملتقى الأشراف المغاربة وبني عمومتهم
زائرتنا الكريمة , زائرنا الكريم
تفضل بالدخول إذا كنت عضوا معنا
أو تكرم بالتسجيل إذا لم تكن كذلك و ستجد ما يسرك .

جلالة الملك يطلع بمدينة بن جرير على تقدم أشغال إنجاز عدد من مشاريع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جلالة الملك يطلع بمدينة بن جرير على تقدم أشغال إنجاز عدد من مشاريع

مُساهمة من طرف الإدارة في الخميس 31 ديسمبر 2009 - 18:50




اطلع صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،يوم الثلاثاء بمدينة بن جرير، على تقدم الأشغال المتعلقة بتنفيذ الاتفاقيات التي توقيعها بين يدي جلالته بنفس المدينة في ماي 2008، وكذا إنجاز مجموعة من المشاريع الجديدة التي تمت برمجتها بعد ذلك، والتي تصب جميعها في تنمية وتأهيل منطقة الرحامنة.
ويتم إنجاز هذه المشاريع والبرامج، التي تضع كهدف محوري لها تنمية الإنسان وتحقيق التنمية المستدامة، في إطار شراكة بين مؤسسة الرحامنة للتنمية المستدامة وعدد من القطاعات الحكومية والمؤسسات العمومية والهيئات المنتخبة وفاعلين خواص ومكونات المجتمع المدني المحلي.
وتتوزع المشاريع ، التي يتم إنجازها تنفيذا لمضمون الاتفاقيات التي تم توقيعها السنة الماضية، بين ثلاثة أقطاب يهم القطب الأول التجهيزات الأساسية والقطب الثاني الاستثمار أما القطب الثالث فيهم الشق الاجتماعي.
ويشمل قطب التجهيزات الأساسية، تأهيل المراكز الحضرية والقروية بمنطقة الرحامنة خلال الفترة ما بين 2008 و 2011 بغلاف مالي يصل إلى 235 مليون درهم. ويسعى هذا المشروع ، الذي بلغت نسبة الأشغال به 45 بالمائة، إلى تأهيل بلدية بن جرير وخمسة مراكز قروية عن طريق الرفع من مستوى البنيات التحتية وتهيئة وتوسيع المناطق الخضراء وإحداث وتعزيز المرافق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
كما يتضمن إنجاز أحد عشر سدا تليا (75 مليون درهم) بهدف تعبئة المياه ودعم الفرشة المائية وحماية بعض المراكز من الفيضانات. وعرف هذا المشروع ، الذي سيتم إنجازه بين سنتي 2008 و 2011 ، تشييد ستة سدود.
ويضم هذا القطب أيضا محورا خاصا بتأهيل الطرق القروية بمنطقة الرحامنة (19 مليون درهم) بهدف فك العزلة عن المناطق القروية، ومحورا آخر يهم التطهير السائل ببن جرير وإنجاز محطة لتصفية المياه العادمة.
أما قطب الاستثمار، فيتضمن خلق تجمعات لتربية الأغنام من سلسلة الصردي (2009-2011) بمنطقة الرحامنة باستثمارات مالية تبلغ ثلاثة ملايين و689 ألف و750 درهم، وخلق مقاولات صغرى بالمنطقة بهدف محاربة الفقر ودعم الأنشطة الاقتصادية الصغرى، من خلال دعم أنشطة القروض الصغرى وتأطير وتكوين المستفيدين الذين بلغ عددهم حاليا 1200 مستفيدا.
ويهم القطب الاجتماعي إحداث مدارس جماعاتية بست جماعات قروية بهدف تحقيق إلزامية التمدرس بالتعليم الابتدائي وتخفيض نسبة الهدر المدرسي وتقليص نسبة الانقطاع والتكرار وتعميم التعليم الأولي بغلاف مالي يصل إلى ستة ملايين و102 ألف درهم، كما تمت برمجة ستة مركبات تربوية مندمجة بنفس الجماعات تشمل التعليم الأولي والابتدائي والإعدادي.
كما يشمل القطب توفير التكوين المهني للأطفال المنقطعين عن الدراسة بهدف إدماجهم في الحياة الاقتصادية والاجتماعية ومحاربة الهدر المدرسي. ويهم هذا المشروع الذي رصدت له اعتمادات مالية تبلغ ستة ملايين و200 ألف درهم توسيع بنية الاستقبال لمركز التكوين المهني بابن جرير وتوفير التكوين المهني للأطفال المنقطعين عن الدراسة.
ويندرج في إطار نفس القطب، مشروع لتأهيل القطاع الصحي بالمنطقة من خلال تحسين الخدمات الصحية وتعزيز العرض الصحي. ويهم هذا المشروع الذي رصد له غلاف مالي بقيمة أربعين مليون درهم توسيع المستشفى المحلي بابن جرير وبناء مركز لتصفية الدم وبناء دور للولادة بالمراكز القروية واقتناء سيارات إسعاف وتعزيز الموارد البشرية.
واستمع جلالة الملك ، بالمناسبة ، إلى مختلف الشروحات الخاصة بمشروع إحداث إقامة جامعية للطلبة والطالبات المنحدرين من منطقة الرحامنة بمدينة مراكش، بغلاف مالي يصل إلى ثمانية عشر مليون درهم. وتتكون هذه الإقامة ، التي سيتم بناؤها على مساحة مغطاة تبلغ 5600 مترا مربعا، من 106 غرفة تبلغ طاقتها الإيوائية 424 سريرا ومكاتب ومرافق صحية وقاعات متعددة الاستعمالات.
كما قدمت لجلالة الملك شروحات حول مشروع تطوير قطب حضري جديد يسمى "المدينة الخضراء" لابن جرير والذي تستفيد منه ساكنة تقدر بنحو تسعين ألف نسمة. ويندرج المشروع ، الذي سيتم إنجازه على ثلاث مراحل خلال الفترة ما بين 2010 و2021 ، في إطار تصور جديد يولي الأهمية الخاصة للتنمية المستدامة.
كما يقوم المشروع، الذي سيتضمن إحداث 23 ألف مسكن، على مقاربة شمولية تسعى إلى حماية البيئة والنظام الإيكولوجي بالمنطقة وترشيد استهلاك الماء والطاقة. وينتظر أن تضم المدينة الخضراء، إلى جانب فضاءات سكنية ، مركبات إدارية واستشفائية ورياضية وتجارية وجامعية.
وإلى جانب الوقوف على تطور المشاريع التي تتضمنها الاتفاقيات والبرامج التي ترأس جلالة الملك مراسم توقيعها وأعطى انطلاقتها خلال زيارته لمدينة بن جرير في ماي 2008، اطلع صاحب الجلالة على مشاريع جديدة أنجزت وأخرى في طور الإنجاز بفضل الدينامية التي خلقتها الاتفاقيات والمشاريع الأولى.
وهكذا قدمت لجلالة الملك شروحات حول مشروع "أنوار الرحامنة" الذي يعد ثمرة شركة بين فاعلين خواص في قطاع الاتصالات وعدد من الوزارات والقطاعات الحكومية والمجتمع المدني. ويروم التغلب على إكراهات ضعف الإمكانيات والتجهيزات الأساسية من خلال توظيف التكنولوجيات الجديدة للإعلام والاتصال.
ويهم مشروع قطاع التعليم عن بعد من خلال التعليم المدرسي التفاعلي والدعم المدرسي والتربية غير النظامية والتكوين والمستمر وقطاع الصحة عبر تطوير محوري الصحة المدرسية والفحص الطبي العام وقطاع الفلاحة من خلال الإرشاد الفلاحي والتكوين المستمر. وقد بلغ الغلاف المالي الذي رصد لإنجاز المشروع 14 مليون و711 ألف درهم من دون احتساب الاستثمارات التي سيتم القيام بها على مستوى شبكة الاتصالات.
واطلع جلالة الملك في السياق ذاته، على مشروع التنمية الفلاحية المندمجة الذي يندرج في إطار مخطط المغرب الأخضر، ويروم تحسين دخل الفلاحين الصغار ومستوى عيشهم مع الحفاظ على الموارد الطبيعية. ويهم المشروع الذي رصدت له اعتمادات بقيمة 50 مليون و187 ألف درهم دعم الموارد المائية وتنويع وتثمين المنتجات النباتية والحيوانية ودعم القدرات التنظيمية للتعاونيات والجمعيات وتنمية الأنشطة المدرة للدخل.
كما سيتم إنجاز مشروع فلاحي آخر يهم تثمين منتوج الصبار من خلال خلق وحدة لتحويله وتخزينه. ويستفيد من المشروع ، الذي يتطلب تعبئة استثمارات مالية بقيمة 33 مليون درهم ، 12550 شخصا.
وفي الإطار ذاته، قدمت لجلالة الملك شروحات حول حصيلة الإنجازات الخاصة بمشروع التأهيل الحضري لمنطقة الرحامنة. ويهم المشروع إنجاز دراسة حول التنمية المجالية لمنطقة الرحامنة بهدف تحديد التوجهات الاستشرافية والاستراتيجية (مليونان و800 ألف درهم). كما يتضمن التأهيل الحضري لمدينة بن جرير، والذي يشمل في مرحلة أولى إنجاز التجهيزات والبنيات الأساسية لأربع أحياء ناقصة تجهيز (65 مليون درهم)، تكثيف العرض السكني من خلال إحداث 3453 وحدة سكنية (203 مليون درهم)، فيما تشمل المرحلة الثانية تحسين المشهد الحضري للأحياء المعنية (220 مليون درهم) وتكثيف العرض السكني ببناء 2200 وحدة سكنية (322 مليون درهم).
ويتضمن مشروع التأهيل الحضري لمنطقة الرحامنة كذلك، تأهيل عشرة مراكز قروية (35 مليون درهم) وتحسين ظروف عيش السكان من خلال توفير الطرق والماء والتطهير والمعمار (118 مليون درهم).
كما ستستفيد منطقة الرحامنة من عدد من المشاريع التي تمت برمجتها في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وتتوزع عبر خمسة محاور ومشاريع رئيسية تهم تجهيز بنيات الاستقبال لدور الطالب والطالبة بالرحامنة (أربعة ملايين و580 ألف درهم)، وتجهيز المركبات الاجتماعية (مليون و113 ألف درهم) ومشروع الأمل للتعليم الأولي بالرحامنة (ثمانية ملايين و300 ألف درهم)، ومشروع تنظيم الباعة المتجولين (600 ألف درهم) وإعادة هيكلة تجارة القرب.
وبنفس المناسبة، أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس على تدشين مشروع توسعة المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية بن جرير، والذي سيمكن من رفع الطاقة الاستيعابية للمعهد إلى 1300 متدربا سنويا. وسيمكن المشروع الذي تطلب تعبئة استثمارات مالية بقيمة عشرة ملايين درهم من تعزيز منظومة التكوين على مستوى المدينة وذلك في سياق دعم الدينامية الاقتصادية والاجتماعية المحلية، والاستجابة لحاجيات الجهة في مجال الموارد البشرية المؤهلة، من خلال توفير تكوينات ملائمة.
وتضمن مشروع التوسعة، الذي يمتد على مساحة مغطاة تبلغ 900 مترا مربعا، بناء ورشتين وقاعتين متخصصتين وقاعتين للدروس.
كما قام جلالة الملك بوضع الحجر الأساس لتشييد داخلية تابعة للمعهد من شأنها إيواء 120 متدربا من بينهم ستون فتاة. ويهدف هذا المشروع، الذي رصدته له اعتمادات مالية تبلغ ستة عشر مليون درهم، إلى تشجيع ولوج التكوين للمرشحين المنحدرين من جماعات نائية ولاسيما الفتيات، وضمان الإيواء والتغذية للمتدربين في ظروف جيدة، إلى جانب فضاءات للتكوين التطبيقي في مجال الفندقة والمطعمة.
ويتضمن هذا المشروع، الذي سيتم بناؤه على مساحة مغطاة تبلغ 2100 مترا مربعا وسيكون جاهزا لاستقبال المتدربين ابتداء من شتنبر 2011، إقامة 32 غرفة ومقصف ومطعم ومطبخا.
وإثر ذلك، أشرف جلالة الملك على تسليم مفاتيح محلات تجارية تم إحداثها لفائدة المقاولين الشباب في إطار برنامج يروم بناء وتجهيز

الإدارة
Admin

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 03/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moltaqa.forumotion.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جلالة الملك يطلع بمدينة بن جرير على تقدم أشغال إنجاز عدد من مشاريع

مُساهمة من طرف ???? في الجمعة 1 يناير 2010 - 4:11

تعكس زيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس لمدينة بن جرير، جانبا أصيلا في النهج الذي اختطه جلالته منذ اعتلائه العرش، والذي يقوم على التتبع الميداني والوقوف الشخصي لجلالة الملك على مختلف الأوراش والمشاريع التي أعطى انطلاقتها. كما تعكس هذه الزيارة حرصا قويا من جلالة الملك على دعم المشاريع التنموية التي تراهن على تحقيق التنمية البشرية والمحافظة على البيئة والتي يتم إنجازها في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص والمنتخبين والمجتمع المدني.
ومن هذا المنطلق، تعد زيارة جلالة الملك لابن جرير، محطة ثانية في مسار تنموي شمولي مستديم بالمنطقة استهله جلالته يوم 12 ماي 2008، حين ترأس مراسم التوقيع على12 اتفاقية شراكة تتعلق بمجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والحضرية لمنطقة الرحامنة، وأعطى انطلاقة مشاريع ضخمة بملايير الدراهم.
وتهم هذه الاتفاقيات، التي تجعل الإنسان محورا رئيسيا وهدفا استراتيجيا لها والتي تتبلور من خلال " برنامج تأهيل وتنمية منطقة الرحامنة "، على الخصوص، التأهيل الحضري لمنطقة الرحامنة والنهوض بالقطاع الصحي بها علاوة على الطرق القروية وحماية البيئة والتطهير ومحاربة الهدر المدرسي وتربية الماشية. وتندرج هذه المشاريع ضمن التوجه الملكي السامي القويم المرتكز على إشراك المواطن في عملية التنمية بجعله يتملك مشاريعها تخطيطا وإنجازا واستفادة، كما يقوم على القرب من المواطن وبلورة مخططات مندمجة وإيجاد حلول عملية للمشاكل الحقيقية للمواطنين بمشاريع محددة ومنجزات ملموسة. وإذا كان الإشراف الفعلي لجلالة الملك على إعطاء انطلاقة هذه المشاريع يشكل في حد ذاته التفاتة كريمة تجاه رعايا جلالته الأوفياء، فإن عودة جلالته للوقوف الميداني على تقدم الأشغال في هذه المشاريع تعكس بجلاء الحرص الملكي الدائم على تمكين سكان المنطقة وفي مختلف ربوع المملكة، من شروط تنمية اقتصادية واجتماعية كفيلة بضمان العيش الكريم للمواطنين. وتروم هذه المشاريع التنموية جعل منطقة الرحامنة فضاء سوسو اقتصاديا مندمجا داخل جهة مراكش تانسيفت الحوز يضطلع بدور الرابط الوظيفي الدائم بين شمال المملكة وجنوبها. كما تسعى إلى جعل منطقة الرحامنة قاطرة للتنمية الصناعية اللوجيستية والفلاحية بالجهة. وتقوم هذه المشاريع على أربعة محاور استراتيجية، يهم الأول تحسين دخل السكان من خلال تشجيع الاستثمارات المنتجة وخلق مناصب شغل في جميع القطاعات الواعدة، فيما يسعى الثاني إلى تحسين ولوج الساكنة للخدمات العمومية من خلال توسيع وتأهيل البنية التحتية الأساسية (الكهرباء، الماء الصالح للشرب، التطهير، الطرق، السكن والتعمير). أما المحور الثالث فيهدف إلى تنمية الموارد البشرية بهذا المجال الترابي ولاسيما من خلال تحسين تغطية ونجاعة الخدمات العمومية الخاصة بالقرب (الصحة، التربية الوطنية، التعليم غير النظامي ومحاربة الأمية)، في حين يروم المحور الرابع النهوض بالهوية الثقافية للمنطقة. ويتم تفعيل هذه البرامج والمشاريع، التي تمت صياغتها في إطار مقاربة للتنمية الترابية تقوم على مبادرة جماعية وديمقراطية تنموية في إطار شراكة متعددة الأطراف تشمل المجتمع المدني والمنتخبين ومختلف المصالح والمؤسسات العمومية الفاعلة بالمنطقة، وكذا القطاع الخاص. ويندرج هذا المشروع ، في إطار تصور جديد يولي أهمية خاصة للتنمية المستدامة، كما يقوم على مقاربة شمولية تسعى إلى حماية البيئة والنظام الإيكولوجي بالمنطقة وترشيد استهلاك الماء والطاقة، وذلك تنفيذا للسياسة الرشيدة لجلالة الملك المبنية على تعبئة كل الطاقات والموارد للنهوض بالتنمية البشرية وترسيخ ديمقراطية المشاركة.

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جلالة الملك يطلع بمدينة بن جرير على تقدم أشغال إنجاز عدد من مشاريع

مُساهمة من طرف الإدارة في الجمعة 1 يناير 2010 - 11:13

نسأل الله العلي العظيم أن يعلي شأن جلالة الملك محمد السادس وأن يحفظه و يطيل عمره في طاعته , وأن يزيده عزا و تمكينا , وان يقر عينه بصاحب السمو الملكي وولي العهد الأمير مولاي الحسن و بشقيقه الأمير مولاي رشيد و بكافة الأسرة الملكية الشريفة , إنه سبحانه و تعالى سميع الدعاء .
و الشكر موصول للأخ الكريم Hakam TAHIRI لهذا الإثراء النفيس للموضوع .

الإدارة
Admin

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 03/12/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moltaqa.forumotion.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى