ملتقى الأشراف المغاربة وبني عمومتهم
زائرتنا الكريمة , زائرنا الكريم
تفضل بالدخول إذا كنت عضوا معنا
أو تكرم بالتسجيل إذا لم تكن كذلك و ستجد ما يسرك .

جلالة الملك يعطي انطلاقة ويطلع على عدد من المشاريع التنموية بالمناطق القروي باقليم الرحامنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جلالة الملك يعطي انطلاقة ويطلع على عدد من المشاريع التنموية بالمناطق القروي باقليم الرحامنة

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء 5 يناير 2010 - 2:18

قام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الاثنين بالجماعة القروية نزالت العظم بإقليم الرحامنة, بإعطاء إنطلاقة والاطلاع على عدد من المشاريع التي ترمي إلى النهوض بقطاعات التعليم والاتصالات والصحة بالمناطق القروية بإقليم الرحامنة. وتندرج هذه المشاريع في إطار مقاربة مبتكرة ومجددة للتنمية المستدامة تجعل من التقريب بين الخدمات السوسيو- تربوية وتعميم التعليم وتأهيل العالم القروي رافعات نموذجية لتأهيل العنصر البشري وفك العزلة عن المناطق القروية. وأشرف جلالة الملك، بهذه المناسبة، على وضع الحجر الأساس لبناء مركب تربوي مندمج بجماعة انزالت العظم. ويتضمن المشروع، الذي تستمر أشغال إنجازه 12 شهرا، أقطابا خاصة بمستويات التعليم الأولي والابتدائي والإعدادي وقطبا رياضيا إلى جانب ملاعب رياضية، وقطبا للدعم السوسيو- مدرسي، ومساكن وظيفية للأساتذة ومساحات خضراء. ويندرج هذا المشروع الذي سيتم تشييده على مساحة 4200 مترا مربعا، في إطار برنامج يروم تشييد ستة مركبات تربوية مندمجة بإقليم الرحامنة، تغطي مستويات التعليم الأولي والابتدائي والإعدادي. كما يأتي إحداث هذه المركبات في سياق الجهود المبذولة للنهوض بالتكوين المهني لفائدة الأطفال المنقطعين عن الدراسة وضمان إندماجهم في الحياة العامة. ويتعلق الأمر بمشروع نموذجي على الصعيد الوطني يندرج في إطار تنفيذ مقتضيات البرنامج الاستعجالي للوزارة والذي يسعى لتوسيع العرض المدرسي وتأهيل المؤسسات التعليمية. وفي السياق ذاته تابع جلالة الملك شروحات حول مشروع إحداث المركب التربوي المندمج بالجماعة القروية لمحرة والذي سيتم إنجازه خلال 12 شهرا. وسيضم المركب، الذي سيتم تشييده على مساحة مغطاة تبلغ 3600 مترا مربعا، أقطابا تربوية للتعليم الاولي والابتدائي والإعدادي إلى جانب فضاء جماعي يضم مكتبة وقاعة متعددة الاستعمالات وقاعة متعددة الوسائط، وفضاء رياضي وقطب اجتماعي.
كما ترأس جلالة الملك مراسم التوقيع على اتفاقية شراكة لإنجاز عملية "أنوار الرحامنة"، والتي تروم وضع شبكة للاتصالات من الجيل الثالث بمنطقة الرحامنة. ووقع هذه الاتفاقية، السادة حميد نرجس رئيس مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز وفؤاد عالي الهمة رئيس مؤسسة الرحامنة للتنمية المستدامة وعبد السلام أحيزون رئيس المجلس المدير لمجموعة اتصالات المغرب.
وتهدف هذه العملية، التي سيستفيد منها 3000 شخصا، إلى تسهيل ولوج الساكنة المحلية إلى الخدمات الصحية والتعليمية بفضل تغطية شاملة لمنطقة الرحامنة بشبكة للاتصالات من الجيلين الثالت والثاني، كما تروم تزويد أكثر من 347 وحدة ومؤسسة تعليمية بالجماعات القروية لإقليم الرحامنة بتجهيزات ديداكتيكية مرتبطة بشبكة الانترنت من خلال شبكة الجيل الثالث، إضافة إلى تجهيز وحدات طبية متنقلة بتجهيزات للفحص بالأشعة مرتبطة بمستشفيات متخصصة في التشخيص عن بعد، بواسطة شبكة الانترنت من خلال شبكة اتصالات من الجيل الثاني وشبكة (جي بي إر إس). وسيتم تنفيذ المشروع، الذي يشمل أيضا وضع 66 محطة للجيل الثالث، خلال أربع سنوات (2010-2014).

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: جلالة الملك يعطي انطلاقة ويطلع على عدد من المشاريع التنموية بالمناطق القروي باقليم الرحامنة

مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء 5 يناير 2010 - 2:32

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الاثنين بالجماعة القروية لبريكيين بإقليم الرحامنة، على إطلاق ومتابعة تقدم إنجاز مشاريع وبرامج نموذجية لتنمية القطاع الفلاحي وتحسين ظروف السكن بالمناطق القروية بإلاقليم. وسيتم توجيه هذه المشاريع والبرامج نحو تثمين المنتوج الفلاحي سواء منه الخاص بالتغذية أو المتعلق بالأعلاف، وتحسين ظروف العيش بالوسط القروي بهدف ضمان تنمية متوازنة لهذه المناطق والتسريع بفك العزلة عنها. وبهذه المناسبة تتبع جلالة الملك شروحات حول مشروع التنمية الفلاحية بالجماعتين القرويتين لبريكيين وأولاد عامر تزمارين، والذي سيستفيد منه 2465 فلاحا. وسيتم إنجاز هذا المشروع بشراكة بين وزارة الفلاحة والصيد البحري وعمالة إقليم السراغنة ومؤسسة الرحامنة للتنمية المستدامة وجماعتي لبريكيين وأولاد عامر تزمارين. ويروم المشروع تطوير السقي الصغير والمتوسط عبر إنجاز منشئات لجمع مياه الأمطار وتجهيز 585 هكتارا بنظام السقي الموضعي. كما يتوخى المشروع توسيع مساحات الزراعة ذات القيمة المضافة المرتفعة (الزيتون، الصبار، الكروم، الزراعات الكلئية)، وتنمية وتنظيم قطاع تربية الأغنام، وتقوية التعاونيات والتجمعات الاقتصادية وإحداث عشر وحدات لتربية المواشي، ودعم قدراتها التسويقية. وتتمثل النتائج المرتقبة لهذا المشروع في رفع القيمة الإجمالية المضافة للإنتاج الفلاحي بالمناطق البورية ورفع القيمة المضافة الإجمالية بالمناطق المسقية وكذا رفع القيمة المضافة الإجمالية لإنتاج الأغنام.
إثر ذلك، استمع جلالة الملك إلى شروحات حول مشروع للتنمية المندمجة لقطاع الصبار بإقليم الرحامنة، والذي سيستفيد منه 5400 فلاح، يتوزعون على ثمانية عشر جماعة قروية، ويتم إنجازه بشراكة بين اتحاد تعاونيات المنتجين وجمعيات المجتمع المدني ووزارة الفلاحة والصيد البحري. ويهدف هذا المشروع إلى غرس 30 ألف هكتار من الصبار للوصول إلى 56 ألف هكتار، وتثمين المنتوجات عبر إنشاء وتجهيز سبع وحدات صناعية بطاقة معالجة من خمسة إلى ثمانية أطنان في اليوم الواحد للوحدة. وسيتم إنجاز هذا المشروع الذي يندرج في إطار مخطط المغرب الأخضر, في إطار شراكة مع تعاونيات المنتجين المحليين وعدد من المستثمرين في ميدان التصنيع. وفي هذا الصدد، اطلع جلالة الملك على مشروع تثمين صبار الرحامنة بجماعة سيدي عبد الله، والذي سيستفيد منه 12 ألفا و500 شخص، منهم 2500 بطريقة مباشرة. ويهدف هذا المشروع، الذي سيتم إنجازه خلال الفترة ما بين 2010 و2015، إلى تثمين زراعة الصبار عن طريق خلق وحدة تحويل منتجات الصبار بجماعة سيدي عبد الله، ودعم تسويقه وإنتاجه.
ويتم تنفيذ هذه المشاريع الفلاحية في إطار المخطط الفلاحي الجهوي لجهة مراكش تانسيفت الحوز، في إطار شراكة بين الدولة وفاعلين خواص. ويراهن المخطط، الذي يمتد إلى غاية 2020، على إحداث 17 ألف منصب شغل قار إضافي، والرفع من القيمة الإجمالية للإنتاج. وبهذه المناسبة ترأس جلالة الملك مراسم التوقيع على اتفاقية شراكة تتعلق بتنمية مراكز قروية نموذجية بإقليم الرحامنة، وعقد شراكة يتعلق بالتنمية الفلاحية المندمجة للجماعتين القرويتين لبريكيين وأولاد عامر تزمارن بنفس الإقليم. وقد وقع الاتفاقية الأولى السادة أحمد توفيق احجيرة وزير الإسكان والتعمير والتنمية المجالية وعبد الكبير زهود كاتب الدولة المكلف بالماء والبيئة ومحمد نجيب بن الشيخ عامل اقليم قلعة السراغنة وفؤاد عالي الهمة رئيس مؤسسة الرحامنة للتنمية المستدامة وعلي الفاسي الفهري المدير العام للمكتب الوطني للماء الصالح والمكتب الوطني للكهرباء ومصطفى التراب الرئيس المدير العام للمكتب الشريف الفوسفاط.
وتروم هذه الاتفاقية تحسين ظروف عيش الساكنة، وتحسين الجوانب المعمارية والعمرانية بثمانية دواوير نموذجية تشكل عينة تمثيلية لمجموع منطقة الرحامنة، تم اختيارها بعد إنجاز دراسات خاصة بتحسين ظروف السكن بالعالم القروي، وإنجاز تجهيزات أساسية ذات طبيعة اجتماعية. ووقع الاتفاقية الثانية، السادة عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري ومحمد نجيب بن الشيخ وفؤاد عالي الهمة والبشير المرجاني رئيس المجلس القروي لجماعة أولاد عامر تزمارين ومبارك أسواني النائب الأول لرئيس المجلس القروي لجماعة لبريكيين.
وترمي الاتفاقية إلى إنجاز مشاريع فلاحية مندمجة بالجماعتين خاصة بترشيد الموارد المائية من خلال تطوير تجهيزات هيدروفلاحية في إطار تصور يقوم على اعتماد مقاربة التنمية المستدامة، كما تتوخى تعزيز وتقوية القدرات التنظيمية للتعاونيات وباقي التجمعات لتأهيلها في مختلف المجالات الفلاحية ولاسيما في ما يخص تثمين الإنتاج الفلاحي والحيواني وتحسين تأثيرها في محيطها.
كما اطلع جلالة الملك على مشروع لإنجاز ستة مزارع لتربية كتاكيت الديك الرومي وستة مزارع أخرى لإنتاج الديك الرومي ومحضن، إضافة إلى توسيع ثلاثة مزارع لتربية كتاكيت الديك الرومي وثلاثة مزارع لإنتاج الديك الرومي، وتعزيز الطاقة الاستيعابية للمحضن.
وبنفس المناسبة، قام جلالة الملك نصره الله، بجولة عبر مختلف مرافق وتجهيزات وحدة لإنتاج الديك الرومي بجماعة لبريكيين. كما قام جلالته بزيارة لجناح يضم أغناما من فصيلة الصردي وبزيارة فضاء يضم المنتوجات الفلاحية لتعاونيات وجمعيات محلية، تستفيد من برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى